الصفحة الرئيسية أخبار الفوركس الدولار الكندي يرتفع  مع قرار بنك كندا على الإبقاء على السياسة النقدية...

الدولار الكندي يرتفع  مع قرار بنك كندا على الإبقاء على السياسة النقدية دون تغيير و أسعار الفائدة عند 0.25٪

68
0
  • ارتفاع الدولار الكندي.
  •  بنك كندا يحافظ على أسعار الفائدة عند 0.25٪.
  •  الاقتصاد الكندي  ينتعش في مايو ويونيو.

ارتفع الدولار الكندي (USD / CAD) بعد أن أصدر بنك كندا سياسته النقدية التي اختار فيها الحفاظ على سعر الفائدة عند 0.25 ٪.

الوقت: 07-16-2020

المستوى المحوري: 1.3537 دولار

 النظره الفنيه:  بيعه تحت 1.3517 $

الأهداف: 1.3497 دولار – 1.3453 دولار – 1.3427 دولار

التعليقات: هبوطي ضعيف

آخر سعر: $ 1.35

ارتفع زوج دولار أمريكي / دولار كندي USD / CAD  بعد  إعلان بنك كندا الحفاظ على مستويات الفائدة الحالية والاستمرار العمل ببرنامج التسهيل الكمي. الدولار الكندي ارتفع مقابل الدولار  الأمريكي على الرغم من تراجع الدولار الأمريكي  وأصول الملاذ الامن الاخرى.

بنك كندا سيقوم بشراء سندات بقيمة 5 مليارات دولار كل أسبوع

من غير المرجح أن يعود النشاط الاقتصادي في كندا إلى مستويات ما قبل الوباء على المدى القريب ، وقرر بنك كندا الحفاظ على أسعار الفائدة عند 0.25٪ حتى  ينتهي  الانكماش الاقتصادي. و تم الحفاظ على سعر البنك عند 0.5 ٪ بينما سعر الفائدة على الودائع عند 0.25 ٪. سيستمر البنك المركزي في برنامج التيسير الكمي ويشتري أصولاً على نطاق واسع  تزيد قيمتها عن 5 مليارات دولار من السندات الحكومية كل أسبوع.

الأسواق الآن  تقوم بتسعير الأصول على أساس معدلات فائدة سلبية ، ويبدو أن بنك كندا كان متشددًا من خلال اختيار الحفاظ على مستويات شراء السندات الحالية. ارتفعت أسعار السلع الأساسية مثل النفط من أدنى مستوياتها الأخيرة ، ولكن من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الكندي بنسبة 5٪ هذا العام ، وسوف ينمو بنسبة 5٪ في عام 2021 حتى عام 2022. وسيستمر الركود الاقتصادي هذا العام مع تأخر انتعاش الطلب مقابل العرض ، وبالتالي يخلق ضغوطًا غير قابلة للتضخم.

خسارة  ثلاثة ملايين وظيفة في أبريل

ويتوقع البنك أن يكون التضخم ضعيفًا قبل أن يرتفع إلى حدود 2٪ مع بدء   نمو الطلب على الغاز و  ارتفاع الأسعار.   و انخفض النشاط الاقتصادي في الربع الثاني بنسبة 15 ٪ بسبب تدابير الاحتواء ، وفي أبريل ، فقدت أكثر من 3 ملايين وظيفة.

ومع ذلك ، وفقًا لمؤشرات سوق العمل ، بدأ النشاط الاقتصادي في التوسع بتسارع  في مايو ، وفي يونيو. في  هذين الشهرين ، تم  خلق حوالي 11/4 مليون وظيفة ، وعلى الرغم من أنها كانت واسعة النطاق و شملت قطاعات مختلفة ، إلا أنها كانت متفاوتة النسب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here